اخبار

وفقًا لصحيفة دانماركية، قرر الإمام عاشور الانتقال إلى النادي الأهلي وكان اللغة هي السبب الرئيسي وراء رحيله عن نادي ميتيلاند.

تفيد التقارير الصحفية الدنماركية اليوم، الاثنين، بكشف الحقيقة حول انتقال إمام عاشور، اللاعب السابق لنادي الزمالك، إلى غريمه الأهلي، وكما تم الإعلان رسميًا عن انضمامه بعد التوصل إلى اتفاق مع فريقه ميتيلاند الدنماركي.

وأكدت صحيفة “تيبسبلادت” الدنماركية أن وجود الإمام عاشور في مصر لتلقي العلاج من طبيب منتخب مصر قد سهل عملية التفاوض بين اللاعب والنادي الأهلي، الذي كان يبحث عن بديل مناسب لحمدي فتحي بعد انتقاله إلى نادي الوكرة القطري، قبل أن يحصل على موافقة اللاعب السابق لنادي الزمالك.

ووفقًا للصحيفة، يقوم إمام عاشور الآن بتمثيل نادي الأهلي المصري بعد أن واجه العديد من التحديات مع فريق ميتلاند، وأهمها مشكلة اللغة حيث يجيد العربية فقط ولا يجيد أي لغة أخرى. وبعد وصوله إلى مصر كجزء من برنامج العلاج لإصابته، طلب البقاء والبحث عن فرصة في الدوري المصري، مما دفعه للموافقة على الانتقال إلى النادي الأهلي.

وفقًا للتقرير السابق من نفس الصحيفة، يُقال أن إمام عاشور غير قادر على التكيف مع طريقة لعب الفريق منذ انضمامه في يناير الماضي، لأنه غير قادر على التعامل مع نظام اللعب 4 – 4 – 2 الذي يستخدمه الجهاز الفني للفريق. كما أشارت الصحيفة أيضًا إلى أن إذا قررت إدارة نادي ميتيلاند الدنماركي التخلي عن إمام عاشور، فإنهم لن يتخلىوا عن الحصول على مبلغ أعلى من القيمة التي انضم بها من نادي الزمالك في يناير الماضي.

وأضافت، “تم انضمام عاشور إلى النادي قادمًا من الزمالك، والآن يبدو أنه بالقرب من الانضمام إلى الفريق المنافس الأهلي، وحتى ناديه السابق يبدو أنه كان يجب أن يتعاقد معه مرة أخرى”.

“عبر الصحفي الأفريقي ابنيزير مايكل ديفيرسون، المتخصص في الانتقالات الأفريقية، عن رأيه عبر حسابه على موقع تويتر قائلاً: انتهت صفقة انتقال إمام عاشور إلى النادي الأهلي، نرحب بكم في النادي الذي سيحقق كل أحلامكم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock